قصه صدقتى وحببها فى السيارة

قصه صدقتى وحببها فى السيارة

انا عرفت عن نفسي اتي بنوته عمري 22 سنو بحب النيك ، و هذه تجربتي مع حبيبي في السيارة ، انا من انوع الي دائما يحب يظهر بصورة حلوه و ملفته . في هذا اليوم كنت رايحه المعهد الي ادرس فيه و كنت لبسه برموده جينز ضيق ،و تيشرت يفصل خصري و صدري و بوت يصل طوله الى الركب مع العلم اني خليجية يعني لازم البس عباية و شيلة ف كنت لبسه عبية مفتوحة ، اتصل فيني حبيبي و قالي انه بيمر علىي اليوم ياخذني من المعهد علشان يوصلني البيت بحجت انه اشتاق لي مووت و حاب يشوفني ، انا وافقت و قلت له اتصل لي اول ما توصل علشان اطلع لك ، و هذا الي حدث و صل حبيبي واتصلي ،وطلعت له و بسبب الهواء القوي في هذا اليوم تحركت عباتي الي الخلف و جسمي ظهر بكل تفاصيلة و انا طنشت الموضوع لان المسافة بيني و بين السيارة قريبه ركبت السيارة و خبيبي كان ينظر لي بنظرت غضب عجيبه لاول مرة ينظر لي بهذه الطريقة .بست حبيبي في شفايفة و قلت له شوفيك حبيبي معصب … فالي و هو معصب انت كيف تلبسين هذا البس خق المعهد و انت عرفة ان جسمك ملفت على الاقل البسي عباية مسكرة ، انا رجال اغار و ما احب حد غيري يشوفك . في هذا الوقت انا ما رديت عليه و كنت في نفس الوقت فرحانة ان حبيبي يغار علي و الغيرة دليل الحب و العشق بعد ما خلص كلامه قلت له خلاص حبيبي انا اسفه في المرة القادمة بلبس الي انت تبقي لا تزعل مني .. في هذه اللحظه ما رد علي و طنشني و حرك سيارة علشان يوصلني البيت و انا جالسه افكر كيف اراضي حبيبي . جات فكرة في راسي اني اسوي له الشيء الي يفرحة و حبيبي يمووت عل النيك من الطيز . بديت اتقرب منه و حطيت ايدي على فخذه امسح عليه بطريقة رقيقه و ناعمة و انا انظر لوجه حبيبي ابقي اشوف ردة فعلة و هو مطنشني ، بدأت امسح فخذه و المنطقة القريبة من الزبه الي ان وصلت لزبه ، و اول ما حطيت ايدي عليه حسيت بزبة حبيبي الكبير منتصب بطريقة جنونييه و كانه بيطلع من بنطلونه الجينز ، و عرفت في هذا الوقت ان حبيبي مشتهيني بس يدلع علي ، جلست امسح على زيه من فوق البنطلون و امرر شفايفي عل رقبته و لحس و امص رقبته بنعومه و هو مستسلم لي و ذايب .. و قف حبيبي السيارة على جنب في منطقة غير منطقتي و حط الشمسية على الزجاج الامامي للسيارة و سيارة حبيبي مخفية يعني مافي احد يقدر يعرف مين في السياره .. نظر لي حبيبي و حط عينه في عيني و هجم على شفايفي يمص فيهم و انا حاطه يدي على زبه العب فيه واحاول افتح بنطلونه الين ما قدرت اني افتحه في هذا الوقت حبيبي كان يلحس رقبتي همست في اذنه و قلت ابقي امص زبك ..رد علي و قال اشفطيه شفط ..بدأت الحس في زبه و امصه و كنت احس بطعم شهوة حبيبي في فمي و كنت امرر شفايفي بين فترة و الثانية على زبه بدلع و كنت انظر لوجه حبيبي و هو مستمتع و في قمت الشهوه .. وانا كسي مولع من الشهوة كنت ابقي زبه الكبير يدخل في طيزي و يريحني .. قلت حق حبيبي ابقي تدخل زبك في طيزي و تنيكني و تنزل حليبك فيه .. ابتسم حبيبي و هو يشلحني كل ملابسي و نومني علي بطني و جلس يلحس في ظهري و يمص فيه و نزل تحت بلسانه الى فتحت طيزي و نزل فيها لحس ودخل لسانه داخل طيزي علشان يرطبه للنيك .. جاب راس زبه على فتحت طيزي و هو يدخله شوي شوي علشان ما احس بالم و انا اقول له دخله كامل حبيبي .. و بعدها حسيت بزبة و هو غارق بالكامل داخل طيزي .. و كان حبيبي ينيكني يقوه و بطرقة جنونية و لدرجة اني حسيت انه كان يعاقبتي على الي صار اليوم بس كان عقاب يجنن و ممتع .. و انا صرخ من الالم و المتعه في نفس الوقت و كل مايرتفع صوتي في الصراخ كان يزيد في النيك كانه صوتي يزيد حماسه .. حتى نزل حليبه في طيزي و جلس و انا جلست امص الحليب النازل على زبه و رفعت راسي و بسته على شفايفة بوسه خفيفة و قلت له رضيت عني حبيبي خلاص مو زعلان .. ابتسم و قال عندك هذا الطيز و ازعل منك .. عرفت نقطت ضعف حبيبي اخيرا و عرفت اراضيه … بعدها لبست ملابسي و صلني على البيت و هو طول الطريق فرحان و مبنسم .. النهاية اذا عجبتكم تجربتي ارجوا التعليق