اللقاء الجماعي

اللقاء الجماعي

ذات مرة اجتمعت أنا وثلاثة من أقاربي وكنت على علاقة حميمة بهم
ولكل واحد منهم أسلوبه الخاص في الجنس ، وكانوا من أعمار متفاوتة ، فأحدهم يكبرني بعام ، والآخر في نفس عمري ، والثالث يصغرني بخمسة أعوام
أما أكبرنا فكان يمتلك زبا يعد أكبرهم حجما ، فطول زبه حوالي 20 سم وتخنه حوال 8 سم
أما الذي في نفس عمري فكان زبه متوسطا فطول زبه حوالي 15 سم وتخنه حوالي 4 سم
أما أصغرنا سنا فكان زبه أصغرنا حجما وكان زبه معقوف للأمام وكان طوله حوالي 13 سم وتخنه نقريبا 4 سم
أما عن طبيعة اللقاء فما أن جلسنا جميعا وخلعنا ملابسنا وأصبحنا جميعا عراه حتى جلس الذي هو أكبرنا سنا أمامي ووضعت زبه في فمي وأخذت أمصه وأستمتع بزبه الجميل الذي كنت أعشقه نظرا لكبر حجمه
وكان له طريقة خاصة يستمتع بها حين أمص زبه ، وهي أن يرقد على ظهره ويرفع ساقيه في الهواء ثم أجلس أنا على أربع – أجلس على ذراعي وساقي – وأدخل رأسي بين ساقيه ثم أضع زبه في فمي وعليه يضع هو قدميه فوق ظهري
وما أن جلست بهذه الطريقة ، وبدأت في المص حتى جاء أصغرنا سنا ووقف خلفي وبدأ في إدخال زبه في شرجي وإمتاعي بإدخال زبه إلى أعماق شرجي
ولأننا كنا نمارس الجنس فوق أريكة فقد جلس االذي في نفس عمري أرضا وبدأ في دعك زبي بيده ، ولما سألناه لماذا يفعل ذلك قال حتى أتمكن أنا من الحصول على المتعة من جميع الجهات
فهناك من أمص له وآخر يدخل زبه في شرجى ولا ينقصني إلا إمتاع زبي ، وبالفعل حصلت على متعة لم تتكرر
فقد قذفت وبعد قليل قذف الذى يعتليني ويدخل زبه في شرجي وأفرغ حمولته في أعماق شرجي ، أما الذي أمص له فبقي مطولا ؛ لذا جاء الذي في نفس سني ، وقام بإدخال زبه في شرجي ، ولم يقدر على أن يطول لأنه كان في قمة الإثارة لذا قذف منيه سريعا ولكن ليس بداخلي فهو كان يستمتع برؤية المني على أردافي
وما أن ابتلعت كمية المني الذي قذفها الذي أمص له حتى رقدت قليلا لأرتاح وأثناء ذلك كان يدخل فرد فرد للاستحمام
وكانت المرة الوحيدة التي مارست فيها علاقة جماعية ، ولكنها مرة لا تنسى