اه من زبه

اه من زبه

كنت خالص اتعوت اني اتناك من صديقي حتي انه في يوم طلب مني ان اذهب معه في ايام العطله عن بيت عمه في المزراعه فوافقت وانا في الطريق كان يقول لي هل احضرتي ملابسك الخاصة هذيت راسي بخجل بنعم وكان بين عليا الكسوف المهم داخلنا المزراعه ورحب بينا اعمه كان عمه اعب لم يتزوج بعد وكان عمرة 35 عام وادخلنا الحجرة التي نبات فيها وجاء صديقي وقال افرغي الملابس بتعتي في الدولاب ولابسك كمان انتي زوجتي هنا وغيري كمان هدومك والبسي اللي نفسك فيه لا تخفي من عمي فهو متفتح جدا قالت لا انسي اللي في راسك اللام ده باليل وان من جواي كان نفسي بس كنت خايف من عمه ومحرج وقالت لا تحرجي امامه كده ممكن تكون اخر مره اجاي معاك مشوار مفهوم قال ي ما تحبي حياتي وراح بيس شفيفي وقال لا تزعلي حالك باقي كم ساع علي اليل تعال نجلس مع عمي يلاه قالت ارتب الملابس واجي قال لا تتاخري روحي المهم خلصت ترتيب املابس وذهبت اليهم كانوا يشربو وجلست بجانب صديقي
اذ يحسس علي فخدي ويقول انتي جميله اوي قالت لعمه ده سكر مش عارف يفرق انا مين بسوف رد عمه عليا وقال هو عنده حق انتي فعلا جميله اويصدرك كبير وهنشك اكبر انتي تجنني فعلا يا جميله قالت وانت كما قال لا تكسفي مني اني اعرف انه هشام بينيك وعلشان هيك انتي هنا لمده يومين علشان ينيك وانا كمان فلا تتعبي حالك قومي البسي هدمك وتعالي يلا علشان نبلش يك قومي يلا بسرعه ولا تطولي في الكلام قالت انت تعرف قال هو يحكي لي وانا من كتر ما حك عنك قالت لازم انيكك يلا قوم غير بسرعه علشان زبي وقف علي طيظك الحلوه ديه حتي بص شوف اهو راح مطل زبه انا اول ما شفته قالت ده كبير اوي لا ده اكبير من بتاع شام رتين وكمان تخين قال يلا حبب اشوفك مثل الحريم غيري بسرعه ولا اجاي معكي قالت تعالي راح جاي معايا وهشام فضل بره وانا بخلع هدومي كان يتلع فيا ويعض علي شفشفه ما قدر يستحمل حتي البس ملابسي السائيه وهجم عليا بوس ويدعك صدري وانا مسك زبه بايدي كانت درجة حرارة مرتفعه جدالازم اعمله كمداد نزلت مص فيه كان سخن جداكان طعمه كمان يجنن وانا امص فيه دون شعور مني راح منزل في فمي كان لبنه مولع وكان مثل لمهلبيه راح قال انتي خلتني اجيب بدون ما اشعر قالت يب ده مانام ليه انت لسه حميان قل اه اديني طيزك قالت اصبر راحت علي الدولاب واخرت منه زجاجه فزلين ودهنت بيه زبه وطيظي لتسهيل عملية دخلو جواه طيظي وقالت له نام انت علي ظهرك وانا اجلس علس زبك راح نايم عي ظهره وانا نزلت علي زبه واول ما دخل فيا حسيت اني روحي طلعه مني من كبر زبه وكانت الاه هي سبيلي من الوجع اه اه اه ي طيظي اي زبك بيوجع طيزي انتي هيك تجنني وانا طلع ونزل علي زبه زكنت مستمتع معه جدا بي زبه وهو جوايا الي ان انزل لبنه جوايا راحت امت من عليه وذهبت الي الحمام اغتسل من لبنه اغتسلت وذهبت الي الحجرة ولبست قميص نوم وروب الي الصاله كان يجلس به هشام وعمه وجلست جانب هشام وقال لي ايه رايكفي عمي قالت يحنن زيه ابر منك مرتينقال تعالي انيكك قالت الان ما ينفع زبك لو دخل طيظي يلق جو زب عمك وسعه اوي قال طيب نم علي بطنك ورني رحت نمت راح فاتح طيظي بيد ودحل صوابه ايه وعهمه خرج زبه ومدخل ببقي وهو دخل زبه بطيظي وفضلوا ينكوني لمده يومين الاثنين مع بعض وكنت في منتهي السعاده