اي اي

اي اي

كانت احلمي اني اني البس ملابسي النسائية دونالخوف من اهلي وانام وانا في هيئت التي اعيش قيها وهي اني انسي اتناك وقت ما احب وادلع وقت ما احب ولنت في تلك الليلي البس قميص شيفون طوبي وكنت احلم اني اعيش في حضن صديقي او حبيبي الذي يعرف كيف يعملني وكان صديق وصفي هو من يعرف كيف يعملني كامراءه وكنت احلم بق كيف يناديني بحبيبتي كيف بعد ما ينكني يعملني اجمل احسيس وكان يختارلي ملابسي وكان يهديني ملابس نسائيه كل زياره لة قمت من النوم واخذت النليفون واذ بي اتصال بوصفي واقول له اني في غايت الشوق لة واني اريد ان ينكني وضحك وقال دية اول مرة طتلبي مني كدة دون حياء قلت كنت احلم بك وعرفت اني ليس يوجد بنا حياء فانت من احب وانا في حضنك اعيش اسعد لاحظاتي وكيفي انك من تمتعني اوني اريدك الان وهذا حقي عليك قال انا الان في العمل بعد العمل قالت ممكن تاخذ اذن وتحضر مش اقدراستحمل بعدك انت اي مش حاسس بية قال حيتي اني اعرف اني قادم اليكي الان باي سلام واغلق الهاتف واخذت شور وغيرت ملابسي باحلي ما عندي من ملابس وعملت تواليت كامل واخذت انتظر حبيبي وكانت الدقئق تمر كالدهر من لوعت الانتظار واذ بة بعد ساعة يتصل بي ويقول انة في الطريق وقال انتي عملة اية انا جيقالت اني في اانتظارك فلا تتاخر ان طيظي مستنيه يله تعالي نكني قال بس زبي وقف انا اة جي افتحي الباب قلتبجد قال اه انا علب الباب وجريت فتحت الباب واخذته بالاحضان وكنت خلص مش مستحملة تاخير واغلت الباب ورائي واخذت اخاع عنة ملابسة وهو يضحك ويقول اية الدودة وكل طيظك النهارده اوي قلت اوي نكني وريحني قال اوك يعالي وراح مدخل زية وانا قالت اي اة نكني يرحة نكني طيظي نيك وانا قال لا انتي النهارده مش ينفع معاك واحد بس انت عايز تتناك طول اليوم اي اي نكني وراح متاع زبه ومدخلة في فمي امص شوية وفي طيظي شوية وراح منزل جو طيظي وقال هي كدة هديت شوية طيزك قالت اة بس انت قالت النهاردة كلة ناك مش واحد بس قال لا عندي شغل تاني انت عارف بس ممكن استعين بصديق مخلص قالت انت ترضة كدة علي مراتك قاللا بس انت هايج اوي النهاردة وكدة دة ممكن يجي وقت ان فية مشغول فكر ورد عليا بعد ما اخذ دش قالت افكر
وجلست وان اخاف انة ممكن يوجد قلي الادب مش رمنسي وانا مش احب اسلم نفسي الي اي شخص مش اعرفة المهم هو اخذ شور وخرج وقال اية رايك
في كلامي قالت انت عرفة وعارف اخلاقة قال يبقي كدة في قبول بس انتي عارفه كل حاجة تحصل لازم ارعفة قالت انت ما رديد عليا قال ما تخاف هو زي كدة وانت شفتة معايا مرة انا هكلامة يجي قبل ما انزل قالت طيب امص زبك شوية قال لا مش عايز انا استحمت خلاص راح مكلم صديقة وقالة وخلني اسمع المحدثة رد علية وقال انا نفسي فيه من زمان بس انت كنت مش راضي قال خلاص طيظه مش اقدرة تتحمل بعد الزب عنها بس خلي بالك تعملة معملت الحريم واسة مني قالتعالي بسرعة علشان اعفك بيها وانزل قال حمامة 10 دقئق واجيوقال لي تعالي اشوف هتلبسي اية قالت اختر انت قال اوك البسي دة مع دة علي هذة الجلابية تجنني فيها قالت امرك المهم غيرت وخرجتوبعد شوية التليفون رن بتاع وصفي وقال انا تحت قال اتلع الور الربع شقة 8 وان في انتظارك علي الباب المهم فتح الباب ودخل صديقة وكنت في المطبخ بخضر عصير وقلبي يدق جامد اويوكنت خايف منة بس مش قادرة طيظي مولعةعايز تتناك تاني ولقيت وصفي داخل المطبخ بيقولي اية قالت لا خيفة قال قالت اغير هدوم والبس جلبية رجالي قال لا انا معاكي لاتخفي وخرج وقال مني هاتي العصير وتعالي صلاح موجودة تعالي رحبي بيه استجمعت قواي وخرخت لقيت صلاح نظرة ما نزل من عليا وسلم وقال ازيك يا مني ايش مش فكراني انا صلاح مرة قبلتك انتي وواصفي في المول امام محل الملابس المهم راح الخوف من جوايا واخذ وصفي صلاح الي حوار في العمل الهم اخضر صلاح هدية وقال دية حاجة بسيطة علي التعارف ممكن تتفرجي عليها في الداخل ولو عجبتك البسيها لشو عرفت المقاس ولا ودخلت افتح الشنطه كان بها قميص نوم اسود مكرو يجنن وانا في الداخل خرج وصفي وانصرف من غير ما اعرف غيرت وبنده علي وصفي دخل صلاح وقال وصفي نزل ان كسفت وقال لا انتي تجنني ياتر ى المقاس مناسب قلت انت اكيد وصفي قال المقاس قال لاانا من اليوم الليشفتك فية وانا نفسي انيككوراح محسسعلي طيظي وقالت طيب ممكن بحنية علشان انا قال عارف جربني وانتي هتنسي معايا الدنيا قالت اوك راح خالع ملابسه وظهر خرطوم كبيراوي ونايم قالت ايه دة مش معقول دة يدخل جواي دة يموتني رد وقال عمر الزب ما يموت تعالي كل حاجة وليها شغلها تعالي مصي الاول قالت اة مص بس اخاف اعمل فيه حاجة تاني قال لا انا النهاردة بايت معاكي وعلي اقل من مهلك واحدة وحدة رحت مسكتو ونزلت امص فية كان فمي يدوب مدخل الرءس فقط قال اية قالت كبي اوي مشعارفة امصه قال نامي علي ظهرك بعرض السرير وخل رقبتي مداده من الجانب واخذ يدخل زيه بفمي ويقول دة مش فم دة كس انتي اية كنت خلص من كلامه سحت ونسيت طول زبه راح لففني 90 درجة واصبحت طيظي امام زبة الجبار دهنه كريم وخرم طيظي وراح محسس علي طيظي بزبة كنت كل مرة اقول اة اة جميل كدة فرش طيظي اة وجاة راح مدخل راسه صوت قال اصبر خلية كدة اوعه تتحركخلية اي اي بيوجع اوي اي اي اة طيظي اي استني اي مش قادر وهو ثابت في مكانه لم يحول الخروج ولاالدخول ومرة دقيقة كنها ساعات عليا من الالم وبعدها ضغط عليا بزبة وانزلق الي داخلي وكنت خلاص بموت من الالم ةاغلقت عليه بارجلي حتي لا يتحرك وقالت اصبر اة طيظي بقت شارع وصفي مش هيعرف ينكها تاني اي اي وقالت وصفي يعرف طول زبك ضحك وقال اة قال الان خرمك كدة اتظبت علي مقاس زبي نبتدي الشغل رحت مصوت لا اوع خليك كدة شوية كمان قال طيب لف ونام علي بطنك وزبي جوا طيظك اوع يخرج قالت انا مش حمل دخولة تاني طيب حلف وحدة وحدة ولفت ببطىء شديد اوي وكانت طيظي بتوجعني ورحت نمت علي بطني وهو فوق مني