فوق سطح العمارة وبعدين ف الحمام

فوق سطح العمارة وبعدين ف الحمام

مش ممكن انس النيكة دة كنت مخلص شغلى السعة 10 ليلا وراكب الاتوبيس علشان انزل احدى الميادين وكنت واقف بس كان زحمة وكنت وانا واقف لقيت شاب وقف بجانبى وايدو بتخبط ف جنبى وف ايدى وبعد شوية قرب وكانت ايدو عل جنب طيزى علشان كنا جنب بعض وكان هو عل يمينى رحت مدور ناحية اليمين علشان وجهى يكون لة ولقيت ايدو عمالة تحسس على زبى وبعد شوية ادورت وبقى ظهرى لة وايدو على طيزى انا هجت وكنت مبسوط من ايدو وقلتلو يلا ننزل ولما نزلنا اتعرفنا على بعض ومشينا لغاية ما وجدنا عمارة طلعنا فيها وكانت الساعة دخلة على 11 ليلا وكنا ف الشتاء والناس دخلت بيوتها وطلعنا لغايو السطوح وبدأنا ب نحضن بعض وبعدها فكينا ازرار البناطيل وكل واحد نزل بنطلونة ومن سخونة جسمنا مفيش حد حس ببرودة الجو وكل واحد يمد ايدو ف المكان ال عايزة هو مد ايدو عل طيزى وحسس وانا بحضنة كمان مديت ايدى عل طيزة وكانت طرية وانا كمان كانت طيزى طرية ونظيفة وبعدها ادورت لة وميلت للامام ومسك هو زبرة ومشى بية عل فلقة طيزى واول ما نزل منة شوية اللبن ال بينزلو منة نتيجة التحسيس مشى بية على خرم طيزى وانا كنت هتجنن كان حلو اوى وراح بالل صباعة وفضل يدخل صباعة لغاية ما وسعت وبدأيدخل زبرة ف الاول كان متعب شوية وبعد ما وسعت كنت بفتح طيزى علشان يدخلو للاخر وهو مخرجة كنت امسك علية جامد وكان بيقولى بالراحة وكنت بتحرك معاة لغاية ما جاب فية لبنة وكان سخن وحلو ولكن الحركة ال كنت بعملها معاة خلتو يجيب بسرعة وقالى كفاية ولبس قلتلو خلاص وروحت البيت ودخلت الحمام وخلعت هدومى ودعكت الصابون عل جسمى وانا بمشى عل طيزى وزبرى لقيت نفسى مش قادر رحت مدخل صباعى ف طيزى ولقيت خرطوم نازل من الحنفية الساخن رحت مدخل الخرطوم ف طيزى وفتحت المية السخنة شوية وكنت بلعب ف زبرى وحسيت ب المية السخنة وهى نازلة لقيت نفسى بنزل لبن من زبرى عل ايدى وحطيت شوية ف فمى والباقى على طيزى وبعدها حسيت ان ارتحت وكنت مبسوط اوى

Add your comment

Your email address will not be published.