لما مات ابويا

لما مات ابويا

القصه دي علي لسان صديق من المنتدي ما اعرفش ان كانت حقيقيه والا لا الحكم ليكو انتو بيقول انا شاب 19 سنه من عائله متوسطه المستوي امي اتجوزت لما كان سنها 16 سنه لانها كانت حلوه اوي بيضه وشعرها بني خدودها حمرا وشافيفها من غير ما تحط اي مكياج وطبعا ابويا هراها نيك وعلمها كل فنون النيك وجميع الاوضاع حتي خرم طيزها كان بيهريه نيك وحملت امي بعد اسبوع من الجواز وولدتني بعد عشر اشهر من جوازها وبعدين محبلتش تاني ففضلت انا وحيد وكانت امي تحبني اوي وتلبي لي كل طلباتي وطبعا هي دلوقتي سنها 45 سنه وتخنت شويه والتخن زاد جمالها بزازها كبرت وبقي ليها كرش بسيط وطياز كبيره بس طريه اوي ومات ابويا فبل سنه وامي جالها عرسان كتير لكن هي كانت بترفض مش عاوزه تجيبلي جوز ام ولما لقيتها حاسه بملل في حياتها اقترحت عليها تكمل تعليمها وتشغل نفسها في المزاكره وفعلا قدمتلها في المدرسه وابتدت تذاكر وطبعا مكانتش بتروح المدرسه لاني جبتلها المناهج والكتب وكل حاجه تخص التعليم يعني يدوب تروح الامتحان وبس وحسيت ان امي بتشتكي من صعوبه المواد خصوصا الحساب وطلبت من اساعدها وطبعا انا عمري ما فكرت فيها جنسيا والموضوع ده مخترش علي بالي ابدا بالرغم انها بتلبس ملابس عريانه في البيت ودايما من غير سوتيان وبزازها بترقص من تحت الحلابيه وحلماتها واقفين وباينين من تحت الجلابيه وفعلا ابتديت اقعد معاها واشرحلها الدروس وحسيت انها بتفهم بصعوبه لدرجه اني بقيت اتنرفز عليها وازعقلها وفي اليوم الي غير كل حياتي كنت قاعد اشرحلها الحساب وهي لابسه جلابيه علي اللحم وفتحه صدرها كبيره فكانت وهي موطيه تكتب بزازها كلها باينه وكنت شايف حتي سرتها وانا لقيت زوبري بيقف علي بزازها الكبيره البيضه وحلماتها البينك وهي حست لما لقت بنطلون البيجاما مرفوع من زوبري وحبت تقوم علشان حست اني هايج لكن انا قلتلها مفيش قومان غير لما نخلص الدرس وانا عيني هتطلع علي بزازها وسوتها وسرتها وزبري هيفرتك هدومي ولما لقيتها حلت المساله صح قلتلها برافو عليكي ورحت بايسها من خدها وقلتلها يالا حلي التانيه وسرحت شويه ولقيت نفسي بحط ايدي علي كتفها واطبطب عليها واقولها شطوره كملي لقيتها ما اعترضتدش رحت بعد شويه حاكك دراعي في بزها لقيت وشها احمر وشفايفها بتعض في بعضها رحت بايسها تاني في خدها بس بوسه طويله شويه لقيتها ساكته رحت مادد ايدي جوه الجلابيه ومحسس علي بزازها لقيتها بتقول امممم اممممممم انا قايمه انت بقيت شقي وكده مش كويس قلتلها يالا بطلي دلع وحلي ورحت ماسك ايدها مقربها علي زوبري راحت بعده ايدها رحت ماسك ايدها ومقربها تاني وفضلت احك ايدها في زوبري وانا مقرب بقي علي شفايفها ببوس فيهم لقيتها راحت ماسكه زوبري وبتقرصني في راسه رحت مادد ايدي علي وراكها ومعريها وحطيت ايدي علي كسها المنتوف الناعم ودخلت صباعي فيه وانا بشفط شافيفها وبمص لسانها لقيت كسها بينزل وهي هاجت اوي ومسكت زوبري اوي وابتدت تلعب فيهوخرجته من الهدوم وقالتلي ليه يا ابني صحيت الميت قلتلها مش قادر غصب عني انتي حلوه اوي وبزازك جميله اوي وكسك كبير ومنفوخ قالتلي وانت كمان زوبرك كبير اوي مكنتش فاكره انك كبرت وبقيت راجل ورحت قايم قالع هدومي ومنيمها علي بطنها علي ترابيزه السفر وهاجم علي كسها لحس وشفط وعضعضه في الزنبور وهي تزوم اممممممممممم اووووووووووو احححححححححححح كمااااااااااان كمااااااان اووووووووي اوووووووووووي اشفط اوووووووي خلي زنبوري يترقع عاوزه اسمع صوت الطرقعه اححححححح وانا لقيت نفسي ببوسها من خرم طيزها الوردي وبدخل لساني فيه مره وادخل لساني في كسها مره وبقيت مش قادر رحت واقف وراها وحاطط راس زوبري بين شفرات كسها وقعدت ادعكه في زنبورها ومره واحده رحت زاقق زوبري في كسها وسمعت احلا اح في حياتي احححححححححححح اححححححححححح دب دب اوووووي دخله كللللللللللللللله كلللللللللللللللللله ولقيت نفسي بنزل لبني وهي تقولي ليييييييييييييه ليييييييييييييييييه لسه لسه وانا انكسفت من نفسي ولقيتها بتقولي معلش علشان دي اول مره هات امصهولك هيقف تاني وفعلا راحت واخداه في بقها وفضلت تلحس فيه وتمصه لحد ما لقيته وقف تاني وبقه حديه قلتلها يالا فلقسيلي بسرعه قالتلي طيب بس المره دي تدخله في طيزي طيزي شرقانه وعطشانه

Add your comment

Your email address will not be published.